ضمن مبادرة "الحد من الفقد والهدر" وبالاشتراك مع جامعة "الإمام" المؤسسة تعقد ورشة عمل (معاً للحد من الهدر والفقد)

عقدت المؤسسة  الورشة الأولى مع جمعيات ومشاريع حفظ النعمة ضمن فعاليات (المبادرة الوطنية للحد من الفقد الهدر في الأغذية بالمملكة قائم على المعايير والتجارب العالمية والممارسات الجيدة) وذلك في مقر المؤسسة صباح يوم الثلاثاء 4\6\1439هـ، وقد افتتحت الورشة بكلمة لمعالي محافظ المؤسسة المهندس أحمد بن عبالعزيز الفارس.
وشدد معالي المحافظ على أهمية الوصول إلى آلية ذات فعالية عالية لتقليل حجم ما يفقد ويهدر في وطننا المعطاء، عبر رفع الوعي لدى المنتجين والمستهلكين، حيث أن نسبة المفقود لدينا حوالي 35%، مؤكدا على أن المبادرة جاءت لتحقيق ذلك وصولا إلى استثمار أمثل للموارد الوطنية وتقليل الأعباء المالية على المواطنين.
وبين معاليه أن المؤسسة وقعت مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية كونها إحدى مؤسسات الوطن التي تتمتع بالقدرة والكفاءة لتنفيذ المرحلة الأولى من هذه
المبادرة الوطنية، مشيرا إلى المؤسسة حريصة كل الحرص على المشاركة الفعالة في حفظ اقتصاديات الوطن بحكم علاقتها المباشرة بسلعة غذائية حيوية.
وبين معالي المهندس أن الوصول إلى نسب أقل في الفقد والهدر يتم عبر مسارات متعددة منها توعية العائلات في الأسواق والمجمعات التجارية لسهولة الوصول عبرها إلى مختلف شرائح وأعمار أفراد المجتمع.
ثم نوه الأستاذ زيد بن عبدالله الشبانات (مدير عام الأسعار والإعانات بالمؤسسة مدير المبادرة)  إلى أهمية تقييم وتقويم سلوك أفراد المجتمع وبيان المفهوم الصحيح لقيمة الكرم لتفعيل قيمة احترام النعمة ووقف الهدر غير المبرر الذي يؤذي العين والاقتصاد، مقترحا إقامة معرض متنقل للتوعية إضافة إلى إنتاج  فبلم توعوي وتفعيل أثر عبر نشره في وسائل التواصل الاجتماعي التي يتابعها معظم أفراد المجتمع، وذلك لن يتم تفعيله من دون عمل تكاملي بين المؤسسات الحكومية والخاصة.
وقدم الدكتور عبدالرحمن بن ناصر الخريف أستاذ صناعة القرار والقيادة في جامعة الإمام ورئيس الفريق العملي للدراسة عرضا موجزا عن عقد الدراسة المبرم بين المؤسسة والجامعة وكذلك مشكلة الفقد والهدر، مبينا خطة الفريق العملي لجمع البيانات وطرق تحليلها سعيا لتحقيق أهداف الدراسة التي تصب في تقليل المفقود والمهدر في الغذاء.
وتضمنت الورشة حلقتي نقاش ركزت الأولى على الدور المأمول من الجمعيات والمشاريع المتخصصة في حفظ النعمة في دراسة المسح الميداني، فيحين ناقت الحلقة الثانية الممارسات الحالية لهذه المشاريع.
وعرض المشاركون في نهاية الورشة عددا من التوصيات والمقترحات التي تساعد على الوصول إلى النتائج المرجوة في هذا المجال.

© جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة العامة للحبوب 2017 | تصميم وتطوير الإدارة العامة لتقنية المعلومات